تغذية الحامل | أبرز الفيتامينات التي تلزم لتغذية الحامل والمصادر التي يمكن أن تتضمنها

ما أهمية الكربوهيدرات في التغذية أثناء الحمل؟ وما أنواعها؟

تغذية الحامل
تغذية الحامل

تغذية الحامل بشكل صحيح من بين الأمور المحورية التي يهتم بها الأطباء؛ حيث أن ذلك يساعد على نمو وتطور الجنين بشكل صحيح، مع الأخذ في الاعتبار إمكانية تناول كميات قليلة وفي ذات الوقت تمنح الجسم عناصر غذائية مهمة، ومن المهم الإقلال من تناول الحلويات والدهون،  حيث أن ذلك له سلبيات من الجانب الصحي، وسوف نتناول في مقالنا أطروحات مهمة حول تغذية الحامل، وبما يساعد في تخطي فترة الحمل. 

تغذية الحامل
تغذية الحامل

ما أبرز الفيتامينات التي تلزم لـ تغذية الحامل؟ وما المصادر التي يمكن أن تتضمنها؟

الفيـــــــتامينات:

يوجد نوعيات مختلفة من الفيتامينات التي ينبغي أن تتضمنها تغذية الحامل، مثل: ب، هـ، أ، ويمكن الحصول على الفيتامينات من خلال تناول اللحوم الحمراء مع نزع الدهون، والخضراوات، والفاكهة، ومنتجات الألبان، والأسماك.

حمض الفوليك:

لحمض الفوليك أهمية كبيرة بالنسبة للحامل، حيث يساعد على نمور الجنين وتطوره، وفي حالة انخفاض ذلك الحمض؛ فأن ذلك يتسبب في حدوث تشوهات للأجنة، وتشير بعض الدراسات البحثية إلى أن تناول حمض الفوليك خلال الأسابيع السابقة على الحمل والتالية له، فأن ذلك سوف يساعد على تجنب حدوث عيوب خلقية في الأنبوب العصبي.

من أشهر المصادر التي يمكن الحصول منها على حمض الفوليك كل من: الخضراوات الورقية، والحبوب الكاملة؛ مثل: الحمص والعدس والشوفان والفاصوليا وعصير البرتقال.

في حالة إذا ما ارتأى الطبيب حاجة الحامل عدم كفاية الوجبات الغذائية؛ فأن هناك الكثير من نوعيات العقاقير التي طرحتها كثير من الشركات الدوائية العالمية والتي تتضمن كميات مركز من حمض الفوليك.

الحـــــــــــــديد:

تحتاج كل من الأم والجنين إلى الحديد بكميات وفيرة، والبعض من الخبراء قدرها بالضعف عن الظروف الاعتيادية؛ حيث أن ذلك يساعد في رفع مستوى الهيموجلوبين وتجنب الأنيميا، بالإضافة إلي أن ذلك ضروري من أجل حالة الجنين والمراحل المستقبلية.

من أبرز المصادر التي يمكن الحصول على الحديد منها كل من: الحبوب الكاملة؛ مثل:الشوفان والحمص، والعدس، واللحوم الحمراء، والخضراوات الورقية. 

 قد يهمك أيضا الاطلاع على: الشمندر – البنجر

الكالســــــــــيوم:

يعتبر الكالسيوم من بين أبرز المعادن التي تحتاج إليها الحامل، حيث أن تناوله يقوي الأسنان والعظام والمفاصل.

ومن أبرز المصادر التي يمكن الحصول على الكالسيوم منها كل من: منتجات الألبان؛ مثل: اللبن والجبن والزبادي، وكذلك الخضراوات الورقية؛ مثل: الخس والجرجير، ومن أبرز الأسماك السردين والسلامون، ويمكن أن يصف الأطباء جرعات دوائية تتضمن الكالسيوم في حالة عدم كفاية ما تحصل عليه المرأة الحامل عن طريق الوجبات الغذائية.

ما أهمية الكربوهيدرات في التغذية أثناء الحمل؟ وما أنواعها؟

ينبغي تناول كم مُعتدل من الكربوهيدرات؛ حيث أنها تمثل مصدر أساسي للحصول على الطاقة، ويوجد نوعيتان من الكربوهيدرات؛ وهما:

الكربوهيدرات المكررة (البسيطة): وتساعد تلك النوعية في توفير طاقة بشكل فوري، ومن أبرز المصادر : الشوربة، وعسل النحل، وسكر المائدة، والحلويات وعصائر الفاكهة.

والكربوهيدرات الكاملة (المعقدة): حيث يقوم الجسم بتحويلها إلى بسيطة بعد عمليات معقدة، ومن أهم مصادر الحصول على الكربوهيدرات الكامل؛ مثل: البقول والحبوب الكاملة والبطاطا.

 

ما أهمية السوائل في تغذية الحامل؟

للسوائل أهمية كبيرة في النظام الغذائي للحامل، وينبغي الحصول على كمية تتراوح بين ثمانية لعشرة أكواب من المياه أو اللبن أو العصائر بشكل يومي.

وفي النهاية نكون قد وضعنا الخطوط العريضة لتغذية الحامل ؛ وندعو الله بأن يصلح ذات بيننا ويشفى أسقامنا، وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المصدر: أحلى ماما