كتابة مقالات حصرية

البكالوريا والتعليم في الجزائر

البكالوريا والتعليم في الجزائر

إن التعليم هو عملية يتم من خلالها تكوين الفرد وبنائه ومحو أميته داخل المجتمع ، فالتعليم هو المحور الأساسي لتطور الحضارات ومقياس تطور ونماء المجتمعات فيتم تقييم المجتمعات بناءا على نسبة المتعلمين فيها ،أي أن  قياس تطور المجتمعات يتم على أساس التعليم .



لقد بدأ التعليم منذ ما قبل التاريخ وكان التعليم شفهيا مثل رواية القصص التي تنتقل من جيل إلى آخر، ثم ظهر التعليم الرسمي.

التعليم في الجزائر :

وصلت نسبة المتعلمين في الجزائر إلى 70% عام 2003 والفرق واضحا لصالح الذكور عن الإناث يصل تعليم الذكور إلى 79%بينما الإناث 61%رغم جهود الدولة.

ويأخذ التعليم حوالي ربع الميزانية العامة لدولة الجزائر.

ينقسم التعليم في الجزائر ثلاث مراحل هي:

التعليم قبل الاحتلال الفرنسي للجزائر.

التعليم أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر.

التعليم بعد استقلال الجزائر من الاحتلال الفرنسي.

أولا :التعليم قبل الاحتلال الفرنسي للجزائر:

سعت فرنسا لفرض لغتها على الجزائر وعملت على محاربة الثقافة العربية مثلها في ذلك مثل أي احتلال آخر وأغلقت العديد من المدارس الابتدائية والثانوية.

وفي السنوات الأولى من الاحتلال استمر التعليم في المساجد والمدارس والزوايا مزدهرا بعض الشيء وعلى نفقة الأوقاف.

ثانيا :التعليم أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر:

كان من أهم النتائج المترتبة على الاحتلال الفرنسي انخفاض الدخل والمعيشة لغالبية المواطنين بالجزائر، حيث أن أعدادًا هائلة مُنعت وحرمت من التمتع بأبسط حقوقها من الخدمات العامة مثل الصحة والتعليم وكانت متوفرة للأوربيين الوافدين فقط.

كما يمكن أن نرجع إهمال وتدهور التعليم الجزائري إلى عداء المكاتب العربية لفكرة تعليم الأهالي لأن مدارس الأهالي كانت في رأي الكثير من الضباط مجرد سببا للتعصب الأهلي.

كما ضغط الأوروبيون المستوطنين على الإدارة الاستعمارية الفرنسية لكي تقضي على بقية المدارس الوطنية القديمة التي كانت في المساجد والزوايا أو على الأقل إخضاعها لرقابة صارمة بحجة أنه لابد ألا نتخلى عن مراقبة هيئات التدريس لان هذا يعني تهديدا لمستقبل الجزائر.

ومع مرور الوقت أصبح التعليم مهددا وأمر بالغ الصعوبة.

 ثالثا: التعليم في الجزائر بعد استقلالها من الاحتلال الفرنسي:

زاد الاهتمام بالتعليم وأصبح محورا هاما لنهوض وتطور الدولة وأصبح مجانيًّا وإلزاميًّا لمن هم دون 16سنة.

التعريب:

حاولت فرنسا محو اللغة العربية وهذا ما زال أثره واضحا حتى الآن والاعتقاد السائد هو  ” أن الجزائريين ما زالوا يتحدثون باللغة الفرنسية وقليلا من اللغة العربية وكأن لغتهم الأصلية هي اللغة الفرنسية وليست اللغة العربية،وهذا الاعتقاد خاطئ بكل تأكيد  فالفرنسية منتشرة في ولايات الشمال فقط كالعاصمة ووهران وتلمسان أما باقي الولايات فلا يحسنون نطق الفرنسية أصلا ويكرهونها ،المشكلة أن الإعلام يُظهر العكس أما شعب الجزائر فلا يتكلم الفرنسية .. طبعا هناك كلمات فرنسية دخيلة في اللهجة الجزائرية 



لكنها تبقى لهجة هجينة وليست لغة .. 

مرحلة البكالوريا في الجزائر:

البكالوريا هي كلمة في الأصل كلمة لاتينية وكانت تطلق قديما على المبتدئين في الفروسية، وهى شهادة علمية، تختلف باختلاف البلاد، وتطلق على نهاية الثانوية العامة في بلاد مثل تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، وتؤهل الحاصلين عليها للتعليم العالي فهي حلقة وصل ما بين التعليم الإعدادي والتعليم العالي ولذلك فهي من أهم المراحل التي لابد أن يهتم بها الطلاب ويبذلوا فيها قصارى جهدهم حتى يحققوا ما يريدوا.

تنقسم البكالوريا في الجزائر إلى عدة شعب منها:

شعبة العلوم التجريبية.

شعبة الآداب والفلسفة.

شعبة الرياضيات.

شعبة لغات أجنبية.

شعبة تقني رياضي.

شعبة تسيير واقتصاد.

 

Share